وهب الأعضاء في لبنان يثير جدلاً لنقص المعرفة به

اذهب الى الأسفل

متميز وهب الأعضاء في لبنان يثير جدلاً لنقص المعرفة به

مُساهمة من طرف Admin في الأحد أكتوبر 26, 2008 11:14 am

[b][center]شادي الدنف يحمل قلب امرأة أمانة في صدره
وهب الأعضاء في لبنان يثير جدلاً لنقص المعرفة به



ريما زهار من بيروت: باقة ورد لأطيب قلب، حملها زوج مارتا صغبيني الدكتور جان عروق لشادي الدنف الذي أجريت له في شباط الماضي عملية زرع قلب، فاستُبدل قلب شادي بقلب مارتا. شادي، ابن السادسة والثلاثين عامًا يحمل اليوم قلبًا جديدًا، يختزن أحلامه الجديدة وأحلامًا أخرى عابرة لامرأة رحلت، تاركةً قلبها أمانة في صدره. شادي من مواليد العام 1972متزوج منذ 4 اعوام ولا اولاد له، وهو من بعلشماي، وموظف في مدرسة رسمية في البلدة بدأت معاناته في العام 2003 مع انفلونزا رشح استمرت طويلاً، ما أثّر في عضلة قلبه وتعرض لأزمات قلبية، وتمت معالجته في مستشفيات عدة في لبنان وعانى الكثير الى ان وصل اخيرًا للمعالجة عند طبيب القلب جورج تيدي الذي أجرى له فحوصات كاملة ووضعه على لائحة الانتظار لزرع قلب له وبعد عام وشهرين اتصل به الساعة 11:30 مساء في 25/2/2008، ليقول له إن هناك متبرعا للقلب وطلب منه متبرعين للدم من اجل إجراء عملية زرع القلب في اليوم التالي، ولم يعلم شادي حينها من الواهب الا بعد اجراء العملية، القلب نقل بالطائرة وكان المستشفى في حال طوارئ من اجل عملية الزرع، "بعد ثلاثة ايام من تاريخ العملية استيقظت من العملية التي استغرقت اكثر من 6 ساعات يقول شادي ويضيف "عرفت ان المتبرع هو سيدة وهي بعمر ال45 عامًا واسمها مارتا الصغبيني لبنانية وتعرفت إلى اولادها وزوجها جان عروق وهو مساعد جراح في مستشفى مار يوسف ولديها صبيان وابنة وهم جوزف وميشال وجيهان، ويقول شادي ان زوجها زاره في المستشفى بعد العملية وارسل له باقة ازهار كتب عليها الى اطيب قلب حمدالله على السلامة، وهو حضر جنازة اربعين مارتا الصغبيني الذي يحمل قلبها حيًا فيه، ويقول شادي ليس سهلاً ان احمل قلب شخص آخر لكن اريد ان اعطي حقها لمن تبرعت لي من شكر وتقدير وكلمة الشكر لا تكفي، ويقول شادي ان عاطفته لا تزال كما هي ومحبته لاهل من وهبت له قلبها كبيرة وهو على اتصال دائم بهم، ويقول شادي انه لم يتم اي مضاعفات صحية بعد العملية وهو يجب ان يتناول الدواء بصورة دائمة وكلفة العملية بلغت 6 آلاف دولار ساعده الضمان الاجتماعي بها والدواء كلفته مليون و700 الف ليرة بالشهر الواحد، وهو مهدد اذا توقف عمله بالموت لانه لن يستطيع ان يغطي كلفة الدواء الذي يساعده على عدم رفضه للقلب الذي تمت زراعته، وهو يشجع على التبرع بالاعضاء بعد التجربة الاليمة التي مر بها، وهو يلتقي اشخاصا تم وهب اعضاء لهم ويذكر على سبيل المثال روز غزالي وسليم عبيد وهم يتبادلون الهاجس ذاته.
ويقول ان زوجته كان لها الدور الكبير في مساندته في كل الآلام التي مر بها.

زراعة الاعضاء

ظاهرة زراعة الاعضاء ليست جديدة على لبنان الذي شهد أول عملية زرع أعضاء في العام 1972، وسجل في العام 1990 أول عملية زرع كلية من شخص متوف وأول عملية زرع قلب في العام 1998 وأول عملية زرع كبد في العام 1997. الظاهرة موجودة منذ فترة طويلة نسبيًا انما تطورها وتنظيمها احتاج الى وقت وجهود حتى وصل الى ما هو عليه اليوم، ويشكل الدين الحاجز الأكبر والذريعة الاولى أمام تنامي عملية وهب الاعضاء عند فئة من اللبنانيين. وتشير الاحصاءات الى أن نسبة كبيرة من اللبنانيين يرفضون وهب أعضائهم أو الموافقة على وهب أعضاء ذويهم، لاعتقادهم بأن ذلك يتنافى مع تعاليمهم الدينية وتحريمها لتلك الظاهرة تخضع عملية وهب الأعضاء للكثير من الجدل الناتج من نقص المعرفة بالموضوع واعتباره نوعًا من المحرمات لدى الكثيرين، الأمر الناتج بدوره من غياب ونقص تناول الظاهرة من باب العلم وعدم تسليط الضوء على أهميتها، علمًا ان القانون والدين يشرعانها اذا ما كان فيها خير للآخر.
وفي لبنان هناك اللجنة الوطنية لزرع ووهب الاعضاء والانسجة البشرية ويرأسها وزير الصحة العامة التي بدأت عملها في العام 1999 وهي مؤلفة من زهاء 20 شخصًا بين أطباء وممرضين، وتعتبر المسؤولة رسميًا عن موضوع الوهب.

وتشرح المنسقة الوطنية للجنة فريدة يونان لإيلاف ان مهام هذه اللجنة تحدد في اطار تطبيق أحكام المرسوم الاشتراعي رقم 109 تاريخ 16/9/ 1983 بالامور التالية:
صياغة مشروع نظام وطني لوهب الأعضاء مبني على اسس حديثة
إعداد دفاتر الشروط لانشاء قاعدة معلوماتية وشبكة اتصالات
وضع المواصفات والمعايير لوهب وزرع الأعضاء لاعتمادها من قبل المؤسسات المعنية
اعداد النماذج المتعلقة بالاستمارات والوثائق الخاصة بالطبيب والمريض والواهب في مجال زرع الأعضاء
اقتراح السبل الآيلة الى توثيق التعاون الاجتماعي والعلمي في اطار حسن تطبيق المرسوم الاشتراعي رقم 109/83. وهي تغطي كل لبنان

اما كيف يمكن لمريض ان يستحصل من خلالها على زرع الاعضاء؟ وما هي الشروط لذلك؟ تقول يونان كل مريض يريد أن يقوم بعملية زرع عضو ما، عليه أن:
*يقوم بكل الفحوصات التحضيرية لعملية الزرع.
*تقييم وضعه الصحي من قبل طبيبه الذي يقرر
*إذا كان وضعه الصحي يسمح له الخضوع لعملية زرع ونسبة نجاح هذه العملية.
*في حال عدم توفر واهب حي من الأنسباء، على المريض أن ينهي فحوصاته التحضيرية ويسجل ملفه الطبي على لائحة الانتظار لدى اللجنة الوطنية (مقرها في نقابة أطباء لبنان في بيروت – الطابق الثالث).
شرط لائحة الانتظار أن يُسجل المريض ملفه في مركز واحد من مراكز الزرع.
والتوزيع مبني على:
1. أسس ومواصفات معتمدة عالميًا دون أي احتمال للوساطة أو المداخلات.
2.مقارنة طبية بين مواصفات الواهب وملفات المرضى المسجلين على لائحة الانتظار الوطنية.
3.مبدأ المداورة العادلة لكل مراكز الزرع المعتمدة من قبل وزارة الصحة العامة والتي تستوفي شروط القانون اللبناني الصادر سنة 1984 رقم 1442.

ما هي المعوقات التي تواجهها اللجنة الوطنية لوهب الاعضاء؟ تقول يونان ان مفهوم وهب وزرع الأعضاء والأنسجة غير واضح للناس وبخاصة للجسم الطبي والتمريضي، وكذلك النقص في التضامن والتعاون في مجتمعنا، كما جهل المفاهيم الدينية والاعتقاد الخاطئ أن الأديان هي ضد الوهب كذلك هناك تعاون خجول لبعض الجمعيات وللإعلام.
كم عملية وهب اعضاء تمت حتى الآن من خلال الهيئة؟
ليس كثيرًا، تقول يونان هذا الموضوع يحتاج إلى صبر وإلى جهد كبيرين لأنه ليس من السهل إقناع الناس. أما عدد العمليات التي تمت من واهب متوف ومن خلال اللجنة الوطنية : 76 كلية، 25 قلبا، 15 كبدا، 80 قرنية
هل يمكن القول ان وهب الاعضاء عملية صعبة في لبنان؟
نعم تجيب يونان، ولأسباب عدة:
-لأن الوهب قليل جدًا
-لأن القرارات الوزارية المتعلقة بهذا الموضوع لا تطبق كما يجب
-لأن مفهوم وهب وزرع الأعضاء يتطلب توعية متواصلة ومتابعة.
اما هل هناك مؤسسات اخرى في لبنان غير اللجنة الوطنية لوهب الاعضاء وهل يتم التنسيق في ما بينها؟
"هناك جمعيات أهلية تعنى بالتوعية لكن ليس لديها صلاحيات اللجنة الوطنية.
وهناك تنسيق جيد مع البعض منها ونعمل على تطوير هذه العلاقات لأن بالتضامن والتعاون ننجح معا في هذا المشروع الوطني الانساني.
وما الذي يحتاجه لبنان اليوم من اجل توعية الناس على ضرورة وهب الاعضاء؟ تجيب يونان: تعاون المجتمع بكامله. هذا العمل ليس من مسؤولية أفراد ومجموعة صغيرة، الكل له دور لكن التنسيق مع اللجنة الوطنية أمر ضروري كي لا تتشتت الجهود ونضيع الرأي العام.

رأي طبي

ويقول نائب رئيس اللجنة الوطنية لزرع ووهب الاعضاء والانسجة البشرية في لبنان الدكتور أنطوان اسطفان لإيلاف انه يتابع عمليات زرع الكلى وفي لبنان بدأت هذه العمليات تتم منذ العام 1985 ونتائجها جيدة، اما مخاطرها الاساسية فهي رفض الجسم لها وبعضهم ممن تزرع لهم الكلية لا يملكون مناعة ومعرضون لالتهابات وامراض والادوية التي نستعملها تفيد لكنها قد تعرضهم لنشاف في الشرايين وامراض قلب، اما ما الذي يحتاجه الجسم الطبي لتطوير عمليات زرع الكلى في لبنان فيقول الاهم ان يكون هناك متبرعون لان نسبة التبرع ضئيلة جدًا ويجب التوعية لاهمية وهب الاعضاء .

ملاحظة / منقول عن إيلاف

Admin
Admin

عدد الرسائل : 59
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nsgpal.allgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى